الفوزان : للتوبة شروط إذا توفرت تقبل الله التوبة

0

أكد معالي الشيخ صالح بن فوزان الفوزان عضو هيئة كبار العلماء واللجنة الدائمة للإفتاء، أنه يجب على المسلم، إذا أذنب ذنباً أن يبادر بالتوبة إلى الله عز وجل، وأن الله يتوب على من تاب ويغفر له ذنبه، مؤكداً معاليه أن للتوبة شروط لا بد من أن تتحقق وهي :

الشرط الأول: ترك الذنب والابتعاد عنه.

الشرط الثاني: أن يعزم أن لا يعود إليهِ مرة ثانية.

الشرط الثالث: أن يندم على ما فات.

جاء ذلك في سؤال لمعاليه.

السؤال: حدثونا عن التوبة وما هي شروطها، وما معنى التوبة النصوح؟

الجواب: التوبة هي الرجوع من المعصية إلى الطاعة، وهي واجبة (وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) فيجب على المسلم، إذا أذنب ذنباً أن يبادر بالتوبة إلى الله عز وجل، والله يتوب على من تاب (وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَىٰ) وهذا من فضل الله عز وجل، أمر بالتوبة ووعد أنه يتوب على من تاب، ويغفر له ذنبه، ولكن التوبة ليست باللسان فقط، التوبة لها شروط لا بد أن تتحقق، وهذه الشروط هي:

الشرط الأول: ترك الذنب والابتعاد عنه، ولا يقول يتوب إلى الله وهو لم يغادر الذنب ولم يتركه.

الشرط الثاني: أن يعزم أن لا يعود إليهِ مرة ثانية، فإن كان يتوب إلى الله، وفي نيتهِ أن يعود إلى الذنب في وقت آخر، فهذه توبته مؤقتة، لا يقبلها الله سبحانه وتعالى.

الشرط الثالث: أن يندم على ما فات، ويتصور هذا الذنب ويخاف منه، ولا يقول أنا تبت وخلاص، فليكون خائف من هذا الذنب فيكون عنده ندم على ما حصل منه.

وهذه شروط التوبة، إذا توفرت تقبل الله توبة سبحانه وتعالى كما وعد.

الرابط المختصر : http://ssa.gov.sa/34295

نبذة عن الكاتب

صورة الحساب الشخصي لـ معالي الشيخ الدكتور صالح بن فوزان الفوزان

اترك تعليقك