الشيخ الفوزان : العلماء الكبار لا يتكلمون إلا إذا كان الكلام له مجال

0

السؤال :
نسمع بعض طلبة العلم أحيانا يطعنون
في العلماء بحجة أنهم يسكتون عند
حصول بعض الحوادث أو عند حلول بعض النوازل !!!
فما هو تعليقكم يا فضيلة الشيخ ؟

جواب العلامة الفوزان – حفظه الله تعالى-:

((أحيانا يكون السكوت هوالمصلحة
وأحيانا يكون الكلام هوالمصلحة
فالعلماء يراعون المصالح ودرء المفاسد
ولا يتكلمون إلا حيث يفيد الكلام وينفع
ولا يسكتون إلا حيث يكون السكوت أولى

فالعلماء بالمعنى الصحيح :
لا يسكتون إلا إذا كان السكوت له مجال
ولا يتكلمون إلا إذا كان الكلام له مجال

والأمور إذا حدثت لا يصلح لكل واحد أن يتكلم فيها
وإنما توكل لأهل العلم وأهل الرأي وأهل الكلمة

كماقال – جل وعلا -:
((وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ )) .
فالأمور التي تتعلق بمصالح المسلمين وبالأمة
هاذي لا يتولاها إلا أهل الحل والعقد
أهل العلم والبصيرة
الذين يلتمسون لها الحلول الصحيحة

وأما أن يتولاها ويتكلم فيها كل من هب ودب
فهذا من الضرر على المسلمين
ومن الإرجاف والتخويف
ولا يصل المسلمون من وراء ذلك إلى نتيجة

وهذه أيضا أمور قد تكون أمورسرية
تعالج بالسرية ولا تعالج علانية أمام الناس
وإنما تعالج مع السرية ومع الطرق الصحيحة

الأمور تحتاج إلى روية وإلى تعقل
والواجب على العامة أن يرجعوا
إلى أهل العلم وأهل الرأي والبصيرة
في هذه الأمور )

رابط الموضوع : http://www.assakina.com/fatwa/fatwa1/7752.html#ixzz3Qj2rqZO4

الرابط المختصر : http://ssa.gov.sa/28651

نبذة عن الكاتب

صورة الحساب الشخصي لـ معالي الشيخ الدكتور صالح بن فوزان الفوزان

اترك تعليقك