المفتي : التستر على مجرم أو إرهابي أو مفسد خيانة للأمانة

0

 

حذّر المفتي العام رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ من خيانة الرعية لراعيهم قائلا : إن الخيانة من الأخلاق الذميمة التي نهى الإسلام عنها، فهي صفة قبيحة ممقوتة تتسبب في قطع أواصر الترابط في الأمة وإضعاف الذمم بين أفراد المجتمع المسلم. مبينا إن الله أوجب طاعة ولي الأمر واحترام البيعة وتعظيمها، فإن الخروج عنهم أو إشاعة الأباطيل والأكاذيب للتفريق بين الراعي والرعية من أنواع الخيانة التي حذرنا منها. مشيرا إلى أن الأمة أمانة في أعناق قاداتها والمسؤولين عنها، فلابد لها من تخطيط يحمي كرامتها وعزها في شتى جوانبها من اقتصادي أو سياسي أ وعسكري أو أمني أو تعليمي أو إعلامي فلابد لهذه الأمور أن تؤدى بأمانة، فهي بحاجة إلى تخطيط سياسي يقيها لعبة العالم والتلاعب بمصالح الأمم، مبينا أنه لما وفق الله قادة هذا البلد إلى سياسة حكيمة وقى الله هذا البلد كثيرا من الشرور التي أراده بها الأعداء، فلابد لها من أمر حكيم تدين الله به ولتتق الله به ولتحذر الخيانة من سوء البطانة.
كما حذر المفتي من خيانة الأمة والأوطان بأن يكون أي فرد من أفراد الأمة وصية للأعداء الذين يريدون نشرالأحقاد والفرقة بين أفراد المجتمع، ومن خيانة الأمة الزج بشبابها في أمور تتأثر بها عقولهم ويزجون بهم في أمورترجع عواقبها لهم بالذل والهوان، موضحا أن الاتصال بالقنوات الفضائية الفاسدة التي ظاهر عداؤها للإسلام والدين والفضائل والقيم ..الحاقدة على هذا المجتمع وعلى قيادته وأمنه واستقراره من خلال التحدث معهم ونقل أخبار الأمة لهم والمشاركة معهم وإدلاء الآراء لهم فكل هذا من خيانة الأمة، فليحذر المسلم من ذلك فوطن المسلمين أمانة في أعناق الأمة فخيانة الوطن إقرار بدعوة المفسدين والمجرمين لقيام الإرهاب والفساد في هذه الأمة، فحماية الوطن أمانة في عنق كل مسلم فلا يتستر على أي مجرم أو مفسد أو إرهابي فإن هذا من خيانة الأمانة.

الرابط المختصر : http://ssa.gov.sa/35330

نبذة عن الكاتب

صورة الحساب الشخصي لـ مدير الموقع

اترك تعليقك